طرب ميوزيك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
طرب ميوزيكالرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 كلام تكتيكي (18): إنجلترا من مرشح للظفر بكأس العالم لمرشح للخروج من الدور الأول ؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المـــديــر العــــام
كلمة بحبك
كلمة بحبك
avatar

368
ذكر
رصيد النقاط : 2546
الموقع : طرب ميوزيك
العمل/الترفيه : مرشد سياحى
المزاج : زى الفل وتماااااااااام اوى كمان

تاريخ التسجيل : 20/04/2010
رسالة SMS We apologize for the lack of many new topics
Because of the lack of management team
We ask you to find himself capable of the administration he or she can progress

TRp Music
With greetings
Egyptian Advisor


مُساهمةموضوع: كلام تكتيكي (18): إنجلترا من مرشح للظفر بكأس العالم لمرشح للخروج من الدور الأول ؟!   الثلاثاء يوليو 06, 2010 1:24 pm

ماذا حدث للأسد الإنجليزي في كأس العالم
2010؟ كابيللو قال أن إنجلترا التي لعبت ضد الجزائر ليست هي إنجلترا التي
يعرفها، كأنه فريق أخر..? تعقد موقف الفريق في المجموعة الثالثة في
المونديال برصيد نقطتين وهدف يتيم سجله لاعب الوسط جيرارد، وبات الفريق
الذي كان مرشح أول لنيل اللقب مهدد بالخروج المبكر بل لا يعرف الجمهور
مصيره حتى الجولة الأخيرة من دور الـ32؟؟



تحليل/ محمود ماهـر


19‏/06‏/2010 6:00:00 م










107Share











معرض الصور

تكبير الصورة




محمود ماهر


مواد
ذات صلة




الفرق





لاعبون








بالفعل
وكما قال كابيللو، هذا الفريق الذي خيب الآمال في المونديال فريق أخر ليس
هو نفسه الذي فاز على كرواتيا أثناء التصفيات ذهاباً وإياباً 4/1 و1/5 -كرواتيا
التي أبهرت العالم مع المدرب بليتش في يورو 2008-
وقدم مباريات
أخرى تكتيكية ومنظمة ضد هولندا، البرازيل، المكسيك، وهزيمته لبطلة أفريقيا 3
مرات متتالية بثلاثية لهدف -مصر-، لذا كان طبيعياً ترشيحه للمنافسة على
الظفر بكأس العالم في جنوب أفريقيا التي اعتبرها أنصار الأسود الثلاثة انها
سوف تكون فائلاً حسناً على فريقهم نظراً للعلاقات السياسية والإستراتيجية
المتواصلة بين البلدين، وعلى أرضها سيستعيدوا فخرهم وكبريائهم المفقود منذ
عام 1966.

لم يؤد الفريق الإنجليزي حتى وقتنا هذا المستوى المطلوب
منه بل لعب بأسلوب باهت وسيء جداً على صعيد التحضير من الدفاع للوسط
للهجوم، فلم يُحرز هجومه في أخر ثلاث مباريات سوى هدف واحد فقط بتوقيع
جيرارد ضد الولايات المتحدة، فقد فازوا 1/2 على اليابان ودياً قبل
المونديال بأيام لكن ليس بأقدامهم بل بأقدام نجوم المنتخب الياباني، فكان
طبيعياً أن يصف القيصر الألماني "فرانز بيكنباور" الكرة
الإنجليزية بالعقيمة وينتقد كابيللو لأسلوبه الذي اعاد به إنجلترا للخلف
عشرات السنين بعدما كان قد قطع المنتخب أشواطاً طويلة نحو العودة للقمة منذ
عام 1996 في يورو 2004 ومونديال 2006 حيث خرج الفريق من دور الثمانية بشرف
(بفارق ركلات الجزاء الترجيحية ضد البرتغال المتطورة).

الحلقة
المفقودة !!


تحولت إنجلترا من مرشحة للفوز بكأس العالم
2010 لأحد أكـبر المنتخبات المُهددة بتوديع البطولة من دورها الأول-32-،
وجاء هذا التحول السريع خلال شهور معدودة على أصابع اليد الواحدة، لعدة
أسباب واضحة لم تستغلها الولايات المتحدة والجزائر في مبارياتها الأولى فقط لأنهم
(منافسو إنجلترا) اعتبروها مُرشحة لمنافسة الأرجنتين والبرازيل وإسبانيا
للظفر بلقب البطولة؟ لكن
لماذا تم ترشيح الإنجليز لنيل البطولة وكيف تم اخراجها بهذه السرعة من سرب
المتنافسين؟؟


إنجلترا بطلة العالم
2010 .. كيف؟



بدأ الخبراء وعشاق المستديرة يرشحون
المنتخب الإنجليزي لنيل لقب كأس العالم 2010 أثناء التصفيات المؤهلة لكأس
العالم 2010 وبالتحديد منذ المباراة الأولى ضد كرواتيا والمنتهية في زغرب
بفوز الإنجليز برباعية مقابل هدف في حضور "لوكا مودريتش" وبقية نجوم يورو
2008 وذلك بفضل التشكيلة الخالية تماماً من أية مُجاملات (سنية) ونقصد
هنا أن كابيللو فضل الشباب على الخبراء أمثال ديفيد بيكهام ولعب بالجناح
السريع "ثيو والكوت" وجلين جونسون بدلاً من جاري نيفيل وترك بعض النجوم على
الدكة ليُحرز والكوت هاتريك وروني هدف، وفي اللقاء الثاني ضربوا خصماً
ضعيفاً ألا وهو كازاخستان بخماسية كان نجمها واين روني الذي سجل هدفين
واحرز مثلهما في شباك رفاق ألكسندر هليب -بيلا روسيا- ونتائج أخرى عريضة في
مباريات الإياب كسداسية في مرمى أندورا وهكذا، مع الإعتراف حتى من جانب
كابيللو أن المنتخبات التي واجهتها إنجلترا في تلك المرحلة ضعيفة ولا يوجد
سوى "أوكرانيا وكرواتيا" فقط هما مّن اُعتبرا خصوماً بأتم معنى الكلمة له
على بطاقة الترشح الأولى، وفعلاً لم يتعرض الإنجليز سوى لخسارة يتيمة أمام
أوكرانيا في كييف بهدف احرزه نازاريانكو بعد ضمانهم التأهل للمونديال،
وبالنظر للمباريات الودية قدم الفريق مستوى جيد ضد هولندا، سلوفاكيا،
سلوفينيا والبرازيل وخسر ضد إسبانيا بهدفين للاشيء في مباراة كان الطرف
الأسوأ فيها وكانت أسوأ مباراة على الإطلاق في عهد فابيو وعذره الوحيد انها
اقيمت على ملعب إشبيلية "ضيق الأبعاد".



على أي حال، في نفس التوقيت الذي كان يتألق
فيه المنتخب في التصفيات واللقاءات الودية، كان الإنجليز يكتشفون مواهب
تستحق الإنضمام للمنتخب الأول والاعتماد عليهم بصورة أساسية أمثال
المهاجمين دارين بينت وبوبي زامورا والمدافعين مايكل داوسون وجاري
كاهيل، وأخرون أجانب لديهم فرصة الإنضمام للفريق لإمتلاكهم جواز السفر
الإنجليزي كجناح نادي ويجان أثلتيك "نزوجبيا" وحارس ولفرهامبتون "هانيمان"

الذي إنضم فيما بعد لمنتخب أميركا لأول مرة وعمره 38 عاماً قبل المونديال،
وتزامن مع لمعان هؤلاء في الدوري توهج الأعمدة الرئيسية في تشكيلة إنجلترا
مع أنديتهم كلامبارد، تيري، واين روني، أشلي كول، لينون، كراوتش، حتى بعض
النجوم الذين تعرضوا لإصابات طيلة أحداث الموسم كريو فرديناند، جو كول
وستيفن جيرارد.

إنجلترا خارج كأس العالم 2010.. لماذا؟



قبل إنطلاق البطولة بحوالي 3 أشهر خرجت
تصريحات تواصل تأييدها للمنتخب الإنجليزي، ترشحه بطلاً لكأس العالم بعد
غياب 44 عاماً على أخر تتويج، ربما تتحقق هذه التكهنات والتوقعات، فمّن
يدري؟ دائماً المنتخب الذي يسير ببطء في بداية البطولة يكون بطلاً في نهاية
المطاف، وسبق وفعلتها إيطاليا 2006، البرازيل 1994، طرفا نهائي 2002
البرازيل وألمانيا اللذين واجتهم ظروف قاسية أثناء التصفيات، واليونان بطلة
يورو 2004، وألمانيا وصيفة يورو 2008.

لكن مع إنجلترا الوضع مختلف
فالفريق واجهته ظروف صعبة أثناء المرحلة التحضرية للمونديال تجاوزها
الكثيرون أثناء حديثهم فلو نظروا إليها بعين الإعتبار وتغاضوا ولو قليلاً
على انها لقاءات ودية لما رشحوا إنجلترا على الإطلاق للظفر بالكأس. لماذا؟
دعونا نفند هذه الحقائق التكتيكية معاً والتي لم يفسرها الخبير التكتيكي
الملقب بالداهية لنفسه أو لأنصار كرة القدم الإنجليزية!!.

الإصابات
الكثيرة التي تعرض لها الأعمدة الرئيسية للفريق في النصف الثاني من الموسم
مع أنديتهم




- تعرض كلاً من "فرديناند، والكوت، جيرارد،
روني، باري، أشلي كول، إيميل هيسكي، ديفيد بيكهام"، لإصابات صعبة في النصف
الثاني من الموسم ورافقت الإصابات الرباعي "فرديناند، والكوت، هيسكي
وجيرارد" على طول الخط فتراجع مستواهم مثلما تراجع مستوى واين روني بعد
إصابته في مباراة البايرن بدوري أبطال اوروبا، ومثلما تراجع مستوى جاريث
باري بعد إصابته في المباراة قبل الأخيرة للمان سيتي في الدوي الإنجليزي ضد
توتنهام قبل شهر ونصف تقريباً.

المثير للدهشة أن كابيللو كلما خرج
بأي تصريح لا ينسى أبداً أن يقول: "لن اضم لصفوف الفريق أي لاعب مصاب أو
يتعرض لإصابات متكررة"، وفي النهاية قام بضم باري، وفرديناند، وفي الهجوم
واين روني وهيسكي فكان من باب اولى ضمه لدارين بينت بدلاً من هيسكي جوار
روني، ليستعين بلاعب سليم مئة في المئة جوار لاعب تعافى للتو من الإصابة
وليس لاعبان دفعة واحدة يُعانيان من الإصابات، ونفس الخطأ وقع فيه فيما يخص
الدفاع مع فرديناند وليدلي كينج، وفي خط الوسط مع باري وجيرارد، فكان من
الأفضل استبعاد فرديناند وكينج واستدعاء "كاهيل" نجم دفاع بولتون المطلوب
في الميلان الإيطالي بـ15 مليون جنيه إسترليني، والشاب مايكل داوسون لاعب
توتنهام، وفي الوسط بدلاً من باري يجلب هادلستون لينتظر دوره في حال لم تجد
محاولات جيرارد أو لامبارد أو كاريك الذين يجب تواجدهم بوجود كاريك كوسط
دفاعي صريح وامامه لامبارد مساعد وجيرارد صانع ألعاب متحرك.

المهم
أن الإصابات سبب واضح جداً لعدم ترشيح الإنجليز للفوز باللقب... قبل بداية
عام 2010 لا يوجد مشكلة في ترشيحهم لكن بعد الإصابات المتكررة للاعبين
الأساسيين والقاتلة لبعض الخبراء أمثال بيكهام ومايكل أوين تغير الوضع.

الموسم
الشاق الدائم في كرة القدم الإنجليزية



لماذا لا ينجح أبناء لاتين في الدوري
الإنجليزي؟ الإجابة لأنه دوري قوي بدنياً جداً جداً، ومبارياته مضغوطة
لأبعد درجة مع بطولتين إضافيتين وبطولة قارية، فيصبح المجموع 4 بطولات،
دوري محلي، دوري أبطال اوروبا، كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الأندية
الإنجليزية المحترفة.

لو راجعتم كلامي السابق: قلت ان إنجلترا كانت
مرشحة قوية في النصف الأول من الموسم الكروي، والدليل نتائج المنتخب في
التصفيات عام 2009 لكن منذ بداية عام 2010 تعددت الإصابات.، لماذا؟ لان
الموسم كان في نهايته بالنسبة للإنجليز، ولماذا يا ترى لا تحقق منتخبات
اسكندنافية والجزر الأنجلوسكسونية الإنجازات في التصفيات أو في البطولات
إذا شاركت؟ ولماذا لم تترشح ويلز حتى وقتنا هذا للبطولات الكبرى؟



الإجابة بسيطة: ضغط المباريات وعدم توقف
الموسم سبب كبير في ضعف الكرة الإنجليزية والبريطانية عموماً وبالطبع
منتخبات الدول الأسكندنافية أمثال "النرويج، السويد والدنمارك" لأن معظم
نجومهم محترفين في الدوري الإنجليزي واراهن شخصياً إذا خرج هؤلاء النجوم من
الدوري الإنجليزي وركزوا على الإحتراف في دوريات تتعامل مع اللاعب على إنه
بشر، سيكون لهم شأن كبير جداً في المستقبل.، لكن طوال فترة تواجدهم في
الدوري الذي يُعامل اللاعبين على انهم آلالات صعب يفعلوا شيء مثلما هو حال
الكرة الإنجليزية، وإذا ارادت إنجلترا فعل شيء في اليورو أو كأس العالم مع
تطبيق نفس النظام الاحترافي للدوري الإنجليزي فعليها توسيع رقعة محترفيها
في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا والاعتماد على هؤلاء اللاعبين في المنتخب فيما
بعد لكن لاعبين إنجليز من الدوري الإنجليزي في المنتخب الإنجليزي سيظل
الحال كما هو عليه طالما نظام الدوري المحلي سيظل كما هو دون رحمة ورأفة
باللاعبين الذين اغلبهم ما يكونوا عناصر أساسية في منتخباتهم الوطنية.

التركيز
المفرط على نجم الفريق



- احبط العديد من نجوم كرة القدم
الإنجليزية الكبار أمثال تشارلتون وهيرست وآلان شيرار وتيدي شيرنجهام لاعبي
المنتخب الحاليين بكثرة حديثهم عن روني، بالإشادة به وتحميله فوق طاقته،
ويكفي التصريح الذي أطلقه جيف هيرست صانع سعادة الإنجليز في كأس العالم
1966 بثلاثية في النهائي ضد ألمانيا الغربية، بقوله أن إنجلترا بدون تألق
روني ليس لديها فرصة في الظفر بلقب كأس العالم 2010.

حتى لو افترضنا
ان كلامه تكتيكياً وفنياً صحيحاً، من المفترض أن يلتزم الصمت أو يشجع بقية
اللاعبين في الفريق، ولا يهمشهم جميعاً هكذا؟؟ هذه كلمات تحبط اللاعبين
وتؤثر على مستواهم العام وتثقل من مسئولية روني الذي يشعر بضغط كبير على
كاهله.

الخائن والمصالح الشخصية!



اخذت قصة خيانة جون تيري لزميله بريدج
حيزاً كبيراً في الصحافة البريطانية منذ أن تفجرت الفضيحة ما دفع كابيللو
لسحب شارة قيادة المنتخب من القائد الذي ارتداها لمدة عامين وظل يحلم
بقيادة الفريق في كأس العالم 2010، وفجأة جاءت هذه الفضيحة لتطيح به،
والمسئول عن حدوث هذه الكارثة الصحافة البريطانية قبل اللاعب نفسه.

كثيراً
ما يتغاضى صحفيين كبار عن فضح أمور داخلية قبل لحظات تاريخية لبلادهم على
كافة الأصعدة بذكاء ومهنية إعلامية، للصالح العالم أكثر من الصالح الشخصي
للصحفي بأنه سينفرد بالخبر وسيبيع أكثر وهكذا، فينسف ذاته أمام المصلحة
العامة لكن في إنجلترا ضحوا بكل ما بناه كابيللو طيلة عامين مع جون تيري
الذي اكتسب احترام كبير بين جُل عناصر الفريق واصبحت كلمته مسموعة في غرفة
خلع الملابس لكن بعد تفجير هذه الفضيحة سقط من عيون الملايين وليس زملائه
في الفريق فحسب والذين من المؤكد يضعون أيديهم على قلوبهم خوفاً أن يطولهم
نفس ما طال واين بريدج الذي اضطر مرغماً الإنسحاب من المنتخب الإنجليزي بعد
هذه القضية كي لا يؤثر أكثر على الفريق أكثر مما هو مُتأثر حالياً.



وتسببت هذه الحالة في فقدان جون تيري الثقة
في نفسه، قد يخالفني البعض بما أن اللاعب قاد تشيلسي للفوز بلقب الدوري
وكأس الاتحاد الإنجليزي لكن هناك فارق شاسع، فأنشيلوتي كان ذكياً وتعامل
بواقعية ولم يدخل الأمور الشخصية في عمله ولم يقيل اللاعب في وقت قاتل من
الموسم بل منحه الثقة رغم الخطأ الجسيم الذي اقترفه من أجل المصلحة العامة،
وكاد كابيللو يتخذ نفس القرار لكنه غير رأيه واهتز امام الضغط الإعلامي
"بغباء تكتيكي من الداهية"، فحدث ما حدث وسقط تيري مراراً في المرحلة
التحضرية للفريق ورأينا كيف يُمرر كرة ضعيفة لديفيد جيمس كاد كريم زياني
يقصها ويحرز منها هدف الفوز الذي كان سيطيح بإنجلترا من البطولة بنسبة 100%
لولا التدخل المناسب من حارس البومبيه.

فاقد الشيء لا
يعطيه !!



لم يكن اختيار فرديناند قائداً للفريق
مناسباً على الإطلاق قبل البطولة بثلاثة أشهر لكثرة إصاباته ولتأكد كابيللو
أن اللاعب لن يستطيع المواصلة، ونفس الأمر اختيار جيرارد ليس ذلك الاختيار
الموفق بفعل الهزة النفسية التي تعرض لها على مدار الموسم لتراجع نتائج
ناديه "ليفربول" وفشله التام في قيادة النادي لتحقيق شيء يذكر بإحتلال
المركز السابع، والخروج من دوري الأبطال والدوري الاوروبي وكأس الاتحاد
الإنجليزي وكأس الأندية الإنجليزية المحترفة في أسوأ مواسمه على الإطلاق
منذ تصعيده للفريق الأول للريدز عام 1997.، يعني لاعب مثل هذا منحوس يحصل
على شارة القيادة ومتى؟ في كأس العالم؟؟

مشاكل الاتحاد
الإنجليزي


تعددت المشاكل الداخلية للمشرف الأول على
المنتخب الإنجليزي، ألا وهو الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بقيادة اللورد
تريسمان الذي قبل نهاية شهر مارس الماضي إستقالة الرئيس التنفيذي لـه "إيان
واتمور"، ثم بعد ذلك خرج هو بتصريحات مثيرة للجدل عن احتمال رشوة حكام
مونديال 2010 من قبل روسيا وإسبانيا كخدمات لبعضهما البعض للتكاتف ضد
الإنجليز في سباق الفوز بحقوق إستضافة نهائيات كأس العالم 2018 الذي سيعلن
عن الفائز بها نهاية العام الجاري، والكارثي أن صحيفة ميل أون صنداي هي من
أعلنت عن هذه التصريحات الغريبة والتي ادانها الاتحاد الدولي ما اضطر
تريسمان لتقديم استقالته من رئاسة الاتحاد الإنجليزي قبل أقل من 20 يوماً
من إنطلاق كأس العالم ؟؟؟

رُحت في داهية يا كابيللو
باختياراتك العربية



تأهل كابيللو لكأس العالم 2010 بفضل نجومية
اللاعبين الطموحين أمثال ثيو والكوت ولينون ودارين بينت وكارلتون كول
وجيرمان ديفو، وميكا ريتشاردز لكنه جاء وقت الجد ليُبعد هؤلاء عن المنتخب
بنسب متفاوته، بمعنى قام بإستبعاد دارين بينت هداف ساندرلاند الذي احرز
24 هدفاً الموسم المنقضي مع فريقه واستدعى مهاجم توتنهام "كراوتش" صحب 8
أهداف في الدوري الإنجليزي فقط أي انه لم يتخط نصف عدد أهداف بينت ونفس
الأمر هيسكي لاعب استون فيلا الذي لعب 31 مباراة واحرز 3 أهداف فقط؟؟ كيف
يا كابيللو تضع مهاجم كهيسكي في تشكيلتك احرز هذا العدد القليل مع ناديه
وتستبعد مهاجم متألق كبينت؟؟ كيف يا رجل؟؟؟؟




كيف تستبعد أشلي يونج وتستدعي شون رايت
فليبس؟ الكل يعلم أن فليبس لا يجيد سوى الركض بالكرة فلا يمتلك الفنيات أو
التسديدات أو العرضيات وشاهدنا فضائحه ضد الولايات المتحدة، أما أشلي يونج
لاعب أستون فيلا فيكفي أن مدربه المحنك "مارتن أونيل" وصفه بكريستيانو
رونالدو الكرة الإنجليزية، عرضياته نموذجية وانطلاقاته رائعة، وتسديداته
سامة، ويكفي أن نادي مانشستر يونايتد وتوتنهام يريدان التعاقد معه بمبلغ لا
يقل عن 20 مليون جنيه إسترليني منذ الصيف الماضي حتى الآن. فكيف يتم
استبعاده هو وآدم جونسون؟؟؟ واستدعاء فليبس أو حتى لينون الذي ظل 4 اشهر
دفعة واحدة مصاباً في الفخذ أي انه معرض لإصابة جديدة.



لو نظرنا لعمر بينت وأشلي يونج سنجدهما أقل
من 25 عاماً، أما هيسكي فقد تخطى الـ30 عاماً الأمر ذاته يخص كينج الذي
جاء بدلاً من جاري كاهيل صاحب الـ25 عاماً، أي ان هذه أخر فرصة لهيسكي،
كينج، فليبس، باري وآخرون لا يستحقون الإنضمام للتواجد في المونديال أما
البقية فربما تاتيهم فرصة بعد 4 سنوات، وهذا بالطبع اختيار بأتم معنى
الكلمة "اختيار عربي" لا يختلف عن اختيارات المدربين
العرب القدامى فحتى المدربين العرب الجدد بدأوا يتعلمون من أخطاء الماضي،
وسعدان وشحاته دليل.، وهذا المعيار أعتقد السبب الأول في تدني مستوى الفريق
الإنجليزي.

حراسة
المرمى


سبق وتحدثنا عنها في هذا الموضوع: هنا


إلى أين الأسود الثلاثة؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://trpmusic.yoo7.com
 
كلام تكتيكي (18): إنجلترا من مرشح للظفر بكأس العالم لمرشح للخروج من الدور الأول ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طرب ميوزيك :: ©؛°¨°؛©][ منتدى الرياضة ][©؛°¨°؛© :: منتدى الكرةالعالميه-
انتقل الى: